المشهد اليمني الأول

المشهد اليمني الأول/

أعلنت الحكومة الإثيوبية، اليوم الاثنين، انتهاء العمليات العسكرية في إقليم تيغراي المتنازع عليه، مؤكدة أن “المهمة تتركز الآن على إيصال المساعدات الإنسانية للسكان”.

وقال مكتب رئاسة الوزراء في إثيوبيا، في بيان له، إن “السلطات ستقدم الجناة للعدالة واستعادة القانون والنظام”.

وأشار البيان إلى أن الحكومة الإثيوبية “ستعمل على تأمين وصول المساعدات الإنسانية لمواطني الإقليم وإعادة توطين من أجبروا على عبور الحدود”.

وتشير تقديرات إلى أن القتال الدائر منذ نحو شهر بين القوات الاتحادية بقيادة رئيس الوزراء آبي أحمد والجبهة الشعبية لتحرير تيغراي تسبب حتى الآن في مقتل آلاف ولجوء نحو 46 ألفا إلى السودان المجاور.

يذكر أن شرارة القتال بالعمليات العسكرية كانت اندلعت، في الرابع من نوفمبر/ تشرين الثاني، بين الجيش الإثيوبي والقوات الموالية للجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، وفر زعماء الجبهة الشعبية، الذين ظلوا يتمتعون بدعم شعبي قوي على مدى سنوات في الإقليم، إلى الجبال المحيطة بالإقليم.

وتتهم الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، رئيس الوزراء الإثيوبي، بمحاولة توسيع سلطته الشخصية على حساب أقاليم إثيوبيا العشرة، فيما نفي آبي أحمد ذلك، ووصف أعضاء الجبهة بأنهم “مجرمون تمردوا على السلطة الاتحادية، وهاجموا قاعدة عسكرية”.

المقالة السابقةروسيا تؤكد رغبتها تجنب التصعيد مع أنقرة بخصوص قضية الصحفيين
المقالة التاليةمحمد عبد السلام: أي مقاربة لا تأخذ في الاعتبار وقف العدوان ورفع الحصار مصيرها الفشل