المشهد اليمني الأول

المشهد اليمني الأول/

طالب الدكتور مطهر عباس المروني مدير عام مكتب الصحة بأمانة العاصمة الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية وكل المنظمات الدولية للتدخل العاجل لإنقاذ حياة التوأم السيامي اللذين ولدا حديثاً في مستشفى السبعين بالعاصمة صنعاء ويحتاجان لتدخل جراحي عاجل لإنقاذ حياتهما كون حالتهما خطيرة وغير مستقرة.

وقال المروني في تصريح له، ان التوأم السيامي اللذين ولدا اليوم في مستشفى السبعين بالعاصمة صنعاء يحتاجان لتدخل جراحي عاجل لإنقاذ حياتهما ولا تتوفر الإمكانيات أو المراكز المتخصصة لإجراء مثل هذه العمليات داخل اليمن، كما يستحيل اسعافهما لخارج اليمن بسبب الحصار المفروض وإغلاق مطار صنعاء.

وطالب المروني الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية والمنظمات والهيئات الطبية العالمية بإرسال طائرة لإنقاذ التوأم السيامي ونقلهما الى أحد المراكز الدولية المتخصصة في هذه العمليات أو إرسال فريق طبي لإجراء العملية الجراحية داخل اليمن.

من جانبها, أوضحت مديرة المستشفى الدكتورة ماجدة الخطيب، أن ولادة التوأم السيامي هي أول حالة يشهدها المستشفى منذ ثلاث سنوات والثانية من نوعها خلال عشرين عاماً وهي حالة نادرة تحدث في كل 189000 ولادة على مستوى العالم.

وأفادت بأن العملية تكللت بالنجاح بإشراف كادر طبي يمني، ضم رباب القرشي ومنى سويد وبسمة العنسي وعبد الجليل السماوي ونبيل الحميري.. مشيرة إلى أن حالة الأم مستقرة، فيما حالة التوأم حرجة، وتم وضعهما في الحضانة.

وناشدت الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية برفع الحصار الذي تفرضه دول تحالف العدوان على اليمن وفتح مطار صنعاء الدولي أمام آلاف المرضى الذين هم بحاجة للسفر إلى العلاج بالخارج.