أزرق العينين شهيداً.. مُخرج برنامج يمن الصمود إذاعة صنعاء – الجمهورية اليمنية

264

المشهد اليمني الأول

أزرق العينين معمر حسين الحاضري شهيداً في جبهات العزة والكرامة بعد الجبهة الاعلامية كمخرج لبرنامج يمن الصمود في اذاعة صنعاء الجمهورية اليمنية بالمناوبة مع زملائه من الاعلام الرسمي الحكومي مخرجين واعلاميين بالفترات النهارية والمسائية ومع بداية العدوان الصهيوني والمتصهين وانعدام الكهرباء والتلفزيون والرواتب والهواتف والنت والتلجرام والفيس.

توجه المواطن البسيط في المدن والريف نحو الراديو بالبطارية الجافة ليشفي غليله باخبار الجبهات والصمود والوعي والثبات والبحث عن اذاعة صنعاء الجمهورية اليمنية التي اختفت ايضاً من اثير الموجات القصيرة والطويلة والمواطن المقاوم البسيط محاصر من الجو والشارع والاذاعات المعادية بالسيطرة العامة والمواطن يحرك شوكة المذياع باليمين واليسار دون جدوى ولينتقل الى اثير FM وبالكاد يلتقط اذاعة…

هنا صنعاء اذاعة الجمهورية اليمنية برنامج يمن الصمود والمخرج لهذه الفترة أزرق العينين معمر حسين الحاضري وباصوات عبدالله عبد الله الحيفي وسند عبد الكميم ومطيع الفقية والشعبي وكان ذلك بالنسبة للمواطن البسيط والعبدلله احدهم بمثابة اعادة الروح للجسد بمثابة تدفق الدم في الشرايين والأوردة والشعيرات الدموية في ظل حصار مُطبق من قوى العدوان الداخلي والخارجي الذي سيطر على كل الفضاء الاعلامي و معه تجار الكلمة والدين والاوطان من ابناء جلدتنا الخونة والعملاء والمرتزقة وكنا نتسمر ونسمر حتى مطلع الفجر مع اسرة برنامج يمن الصمود ليلا فهي المصدر الوحيد للاخبار ولسان حالهم صامدون هنا.. صامدون هنا.. واسم المخرج ازرق العينين يختفي والمواطن يتسائل والجواب يأتي سريعا..

معمر الحاضري امتشق الكلاشنكوف والجعبة وذهب الى ميادين الوغىٰ الى جبهات العزة والكرامة مجاهدا بالرصاص بعد جهاد الجبهة الاعلامية الحكومية الرسمية ورفاق معمر أزرق العينين بمواصلة المشوار فهم بتاع كله محلل ومذيع ومخرج وراصد وناشر حسب الامكانيات المتواضعة لا ضيوف من العيار الثقيل ولامراسلين من الميدان ولا …ولا…. في ظل تعاقب ثلاثة من وزراء الاعلام مع حفظ الالقاب
احمد حامد ، عبد السلام جابر الخائن لاحقا، ضيف الله الشامي..

وازرق العينين معمر حسين الحاضري شهيداً حيا عند ارحم الراحمين وزملائة في اذاعة صنعا عامة وخاصة برنامج يمن الصمود كذلك شهداء احياء في برناج يمن الصمود يقارعون امبراطويات الاعلام المعادي ويتقلون رصاص من نوع اخر اشد فتكاً بالاغتيال المعنوي وظلم ذوي القربي اشد مضاضة من وقع رصاص الاعدء بعدم الارتقاء باذاعة صنعاء نحو الافضل والمستوى المطلوب.

هنيئاً لك الشهادة يا ازرق العينين

نبارك لشهيد يمن الصمود معمر حسين الحاضري الاصطفاء بالاستشهاد
ونعزي الاهل والاحبة والاصدقاء لفقدان عزيز عليهم وخاصة اسرة برنامج يمن الصمود للفترة النهارية والمسائية ونخص بالذكر مع حفظ الالقاب..
عبدالله عبدالله الحيفي
سند عبد الكميم
نيازي الرازحي العبسي
مطيع الفقية
حمود محمد شرف
مع الاعتذار لبقية الزملاء

هم السابقون ونحن اللاحقون
ومابدلوا تبديلا.

_____________
ابو جميل انعم العبسي
22ديسمبر 2020م