المشهد اليمني الأول

قطرعادت الى الحضن الخليجي تهانينا بالحضن الجديد القديم المطلع على البيان الختامي لقمة العلا المعلولة يجد ان لاجديد فيما يخص اليمن سوى تلك الترهات التي رددتها دول وابواق العدوان والمرتزقة منذ ٢٦مارس الفين وخمسة عشر من تفاهات عفى عليها الزمن وطواها الشعب اليمني وداسها الجيش اليمني واللجان الشعبية سواء من مايسمى شرعية التي لفظها الشعب اليمني او مايعرف بقرار مجلس الامن اللاحق للعدوان

والذي شرعن الحرب دوليا واعطاها الغطاء الاممي او مخرجات الحوار المتمثلة بأقلمة اليـمن وتقسيمه والذي اندلعت من اجله ثورة اسقطت المؤامرة وشن العدوان السعوصهيوامريكي لاجله وغير ذلك من التفاهات التي أكلها الدهر وشرب والتي تتناقض مع البيان الذي يتحدث عن عملية سياسية وسيادة واستقلال اليمن

وكأن لا علاقة لدول العدوان بماحصل باليـمن وكأنه ناتج عن كارثة بيئية او زلزال ضرب اليمن وكأن دول العدوان التي تشكر نفسها حاضرة كفاعل خير لمساعدة الشعب اليمني من جائحة اصابته تكفل مركز خائن الحرمين بالمساعدات ودعوة المانحين للاستجابة السريعة المهم ترهات وتظليل واكاذيب ركزت على اعادة الدولة الى الدنبوع واعادة الدنبوع الى الدولة وانها الازمه اليمنية المقصود بها العدوان السعوصهيوامريكي على الشعب اليمني.

المهم البيان المبتذل الذي تجاوزته الدبلوماسية اليمنية والجيش اليمـني واللجان الشعبية والقيادة اليـمنية واصبح الحديث عن رواية السعودية للعدوان اضحوكة وصارت دول العدوان مسخرة بعد ان سخرت امكاناتها الترليونية وسخرت جميع مصانع السلاح بالعالم لتزويدها واستخدامها ضد من تسميهم مليشيات الحوثي المدعومة من ايران والبيان يؤكد على عبارة المدعومة من ايران مثله مثل الامعه معمر الارياني

وكل محلل تافه يظهر على قنوات الرذيلة لترديد الاسطوانه المشروخة من ست سنوات والتي انفضحت بها دول العدوان امام العالم ومرغ الشعب اليـمني انوف بني مردخاي وبني ناقص بالوحل واحرق طموحاتهم واحلامهم بالولاعة ودمر عصب اقتصادهم بالصاروخ والمسيرات الذين يدين البيان اطلاقها ويستجدي العالم حمايته باسم التجارة العالمية والاقتصاد العالمي ومصادر الطاقة التي لن يتوقف الجيش اليـمني من استهدافها مالم يتوقف العدوان ويرفع الحصار.

المهم البيان مليئ بالمغالطات والتفاهات السمجة التي لم تعد تنطلي على احد سوى الاغبياء المتمرزقين والمتمصلحين واحذية الصهاينة والامريكان.

بعد الاطلاع على بيان التفاهات والنفايات والقاذورات قصدت ان انصح الامير تميم بالحذر من اعادة جنوده الى الحد الجنوبي السعودي او ارسال طاىراته للمشاركة بالعدوان على الشعب اليـمني حتى لايصبح مضحوكا عليه وانصحه بالاستماع الى خطابات السيد القائد العلم عبدالملك بدر الدين حفظه الله

وان يتابع مؤتمرات وتغريدات العميد يحيى سريع المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية واخر تغريدة كانت عن اسقاط الدفاعات الجوية طائرة مسيرة تركية الصنع في سماء محافظة الجوف عصر اليوم لعله ينجو من حفرة حفرها الدب الداشر له وحتى لايعود جنود بلاده مصندقين او قدلايعودوا ممايحدث ازمة بالسكان بقطر وانصحه وهذا الاهم ان يستمع لكلام ماما موزة مهندسة الحكم بالدوحة فقد قالت قولة مشهورة قبل خمس سنوات وانا اتذكرها عندما حضرت مؤتمرا بالدوحة

وقالت (الذين دمروا العراق من قبل هم من يدمرون اليـمن الان) وعندها ضجت القاعة بالتصفيق لام الامير موزة وان يسمع لكلام وزير خارجيته السابق الذي اعترف بالخسارة في سوريا ولاداعي لتكرار التجربة واني لناصح ياتميم… فاليـمن مقبرة الغزاة ولن تنفعك احلام الاخوان مهمابلغت مغرياتها سواء بالمندب او الساحل الغربي ولايغرنك التركي اردغان وعليك ان تسأله عمن اسقط طائرته اليوم…
___
هاشم علوي