المشهد اليمني الأول

بعث ناطق حكومة الإنقاذ الوطني وزير الإعلام ضيف الله الشامي برقية عزاء ومواساة في وفاة السيد العلامة سهل بن إبراهيم بن عقيل عضو الهيئة الاستشارية لرابطة علماء اليمن وعضو هيئة دار الإفتاء ومفتي محافظة تعز والذي وافته المنية اليوم عن عمر ناهز الثمانين عاماً.

واعتبر الوزير الشامي رحيل العلامة بن عقيل خسارة للشعب اليمني بصورة خاصة والأمة الإسلامية بشكل عام، لما يمتاز به من مواقف جريئة وشجاعة في مقارعة الظلم ومناهضة العدوان والحصار ودحض ما يٌروج له علماء السوء ضد اليمن.

بدوره أشاد عضو السياسي الأعلى محمد علي الحوثي بمناقب الفقيد العلامة بن عقيل وإسهاماته الكبيرة في مجالات العلم والإفتاء وإصلاح ذات البين وبصماته المشرفة خلال مسيرة حياته.. وقال” لقد جسد العلامة سهل بن عقيل خلال مسيرة حياته شخصية العالم المسلم الأصيلة، روحاً وعملاً وقيماً وموقفاً وفكراً ووعياً وأخلاقاً ومبادئاً وسلوكاً”.

وأضاف “كانت مواقف الفقيد بن عقيل في الاتجاه الصحيح، ولا أدل على ذلك من جهاده في مواجهة تحالف العدوان على اليمن“.

هذا ونعت وزارة الأوقاف والإرشاد العلامة سهل بن إبراهيم بن عقيل عضو الهيئة الاستشارية لرابطة علماء اليمن وعضو هيئة دار الإفتاء ومفتي محافظة تعز والذي وافاه الأجل اليوم عن عمر ناهز الثمانين عاماً.

وأكدت الوزارة في بيان نعي، أن اليمن خسر بوفاة العـلامة بن عقيل أحد أبرز العلماء المجاهدين والذي وهب حياته في خدمة التعليم والإفتاء ومقارعة الطغاة، فضلاً عن مواقفه الجهادية بالدعوة والعمل على مواجهة وطرد قوى تحالف العدوان الأمريكي السعودي.

المقالة السابقةغازيتا رو: الولايات المتحدة على وشك ظهور “حزب ثالث”
المقالة التاليةاللواء الحاكم: معركتنا في مأرب هي لتحرير الإنسان قبل الأرض، والمجال مفتوح لعودة المخدوعين إلى جادة الصواب