المشهد اليمني الأول

كشف مصدر عسكري سيطرة قوات الجيش واللجان الشعبية أمس على عدد من المواقع الاستراتيجية شمال مدينة مأرب، في هجوم نوعي على مواقع قوى العدوان والمرتزقة.

وقال المصدر إن قوات الجيش واللجان سيطروا على العاقر والحويشيان وقرن الصيعري وأم لفيفة شمال مدينة مأرب.

وأوضح أن أبطالنا تمكنوا من نقل المعارك الى منطقتي فريدة والعلم الأبيض شمال مدينة مأرب من جهة الجوف، مشيرا إلى مصرع كل من القيادي العميل محمد عبدالله بن ثوابة شقيق قائد ما تسمى “المنطقة العسكرية الثالثة” والقيادي العميل محسن عبدالرحمن اليوسفي.

وفي السياق، لقي العشرات من مرتزقة تحالف العدوان الأمريكي السعودي مصرعهم بينهم قيادات، وأصيب آخرون في معارك مع أبطال الجيش واللجان الشعبية بجبهات شمال غرب مدينة مأرب.

وأفادت مصادر مطلعة بمصرع عدد من قيادات الارتزاق وهم العميل صالح سالم بن جابر الشبواني العبيدي والعميل محمد أحمد الباشة والعميل سالم حسن رازق والعميل علي محمد عياف الشبواني، إلى جانب عدد كبير من مجندي الارتزاق.

إلى ذلك، أشارت مصادر محلية بالمحافظة إلى أن طيران تحالف العدوان شن غارات جوية على قوات مرتزقته أثناء فرارهم من المعارك مع أبطال الجيش واللجان إلى منطقة الدشوش نتج عنها مصرع عدد من قيادات الارتزاق القبلية بينهم العميل مبخوت جابر بن عبود واثنين من أقاربه والعميل ولد منصور محمد الأمير وإصابة آخرين.

بدورها، تحدثت مصادر إعلامية عن انسحاب تدريجي لقوات الاحتلال السعودي من شرق مأرب بعد اقتراب أبطال الجيش واللجان الشعبية من المدينة.

على صعيد متصل، قال اللواء المرتزق ناصر الذيباني رئيس ما تسمى العمليات الحربية بقوات العميل هادي إنه سيتم نقل ما يسمى مقر “العمليات المشتركة للتحالف” من مدينة مأرب باتجاه إلى أحد معسكرات الاحتلال في الوديعة بحضرموت المحتلة، خشية على حياتهم.

وأضاف المرتزق الذيباني: “إن حياة وسلامة الإخوة بالعمليات المشتركة للتحالف أعز علينا من أنفسنا”.

وكان مصادر إعلامية أكدت أن وزير دفاع المرتزقة محمد المقدشي فر، أمس، من مأرب إلى سيئون.