المشهد اليمني الأول

منح الرئيس مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى القائد الأعلى للقوات المسلحة اليوم الأربعاء، أسرة الشهيد القائد حسين بدر الدين الحوثي، وسامي الشجاعة والشرف، وتكريمها بدرع القوات المسلحة وفاءاً وعرفاناً لأدوار وتضحيات الشهيد القائد وذلك بمناسبة الذكرى السنوية لاستشهاده.

 

وخلال الزيارة التي رافقه خلالها عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي وقائد المنطقة العسكرية الخامسة اللواء يوسف المداني وعدد من القيادات وممثلين عن مكتب السيد ومن مؤسسة الشهداء، التقى الرئيس المشاط والقادة، بأخوة وأبناء الشهيد القائد وفي مقدمتهم السيد يحيى بدرالدين الحوثي والسيد محمد بدر الدين الحوثي واللواء علي حسين بدرالدين الحوثي، مشيدين بأدوار ومواقف الشهيد القائد وعظمة المشروع والمنهج القرآني الذي قاده كمشروع عالمي للأمة لنهوضها واستقلالها.

وأشار الرئيس المشاط، إلى أن الذكرى السنوية لاستشهاد القائد حسين بدر الدين الحوثي رضوان الله عليه تمثل محطة هامة للوقوف أمام عظمة المشروع القرآني الذي حمله وتحرك من خلاله الشهيد القائد للنهوض بواقع الأمة والدفاع عن قضاياها وتحريرها من قوى الظلم والطغيان والهيمنة والاستكبار العالمي.

وأوضح أن الشهيد القائد حمل هم الأمة ووقف في وجه الظالمين وقدم روحه الطاهرة في سبيل الله ومن أجل الانتصار لقضايا الأمة والمشروع القرآني الذي حمله، مشيراً إلى أن العدوان اليوم أظهر عظمة المشروع القرآني وما كان يؤكد عليه الشهيد القائد بضرورة تمسك الأمة واعتصامها الجماعي بحبل الله المتين وامتلاكها للإرادة وعوامل البناء والقوة وتحصينها وتأهيلها لتكون في مستوى معركة المواجهة مع الأعداء.

وأكد الرئيس المشاط أن هذه المناسبة تعد فرصة للتزود من القيم العظيمة التي جسدها الشهيد القائد في كل ما يعزز قيم الثبات والصمود في مواجهة قوى العدوان والطاغوت والانتصار للمشروع القرآني الذي أحياه الشهيد القائد.

من جهتهم عبر أشقاء وأبناء الشهيد القائد عن تقديرهم وامتنانهم للقيادة السياسية والعسكرية العليا.