المشهد اليمني الأول

في خطوة لم يقم بها أي تاجر من قبل يواصل التاجر اليمني حسن الكبوس ببث إعلانات مجموعته في وسائل اعلام العدوان .

حيث أثار إعلان لمجموعة “الكبوس” التجارية على قنوات “mbc” التابعة للعدو السعودي سخطا كبيراً لدى أبناء الشعب المواجهين لتحالف العدوان الأمريكي السعودي.

وظهر الإعلان لأحد منتجات المجموعة وهو “شاي الكبوس” في فاصل إعلاني لبرنامج “رامز مجنون رسمي” على شاشات قنوات “mbc” التي تروج للتطبيع مع كيان العدو الصهيوني بشكل جريء من خلال برامج ومسلسلات مثل مسلسلي “مخرج 7″ و”أم هارون”.

وما أثار سخط اليمنيين هو أن المجموعة التجارية يمنية ومركزها الرئيسي في عاصمة الصمود صنعاء، وقدمت مبالغ مالية طائلة تصل الى ملايين الدولارات مقابل ظهور علامات منتجاتها في فضائيات سعودية.

ووفقا لمعلومات فإن فضائيات “mbc” احتلت رأس قائمة الأغلى إعلانات خلال شهر رمضان الفائت، لاسيما البرنامج الذي يقدمه رامز جلال.

وتبلغ قيمة الـ30 ثانية إعلان في الحلقة الواحدة 18 ألف دولار (10 ملايين ريال يمني)، ما يعني أن الكبوس دفع مئات الملايين للعدو السعودي في وقت يعاني فيه أبناء الشعب من انعدام الرواتب ومصادر الدخل بفعل العدوان والحصار.

وعلق ناشطون وكتاب يمنيون في مواقع التواصل الاجتماعي على ظهور إعلان المجموعة لبُن وشاي الكبوس في “mbc”، بأنه لم يعد يوجد شرف في شراء واستخدام منتجاتها.

وقالوا إن السبب يعود إلى مساهمة مجموعة “الكبوس” التجارية في تمويل الصواريخ والقنابل التي يشتريها العدو السعودي من العدو الأمريكي الصهيوني ويقتل بها عشرات الآلاف من أبناء الشعب منذ بداية عدوانه في 26 مارس 2015 وحتى الآن من خلال إعلاناته في رمضان هذا العام على فضائيات تابعة للعدو.

ورأى مراقبون أن تزامن إعلان الكبوس مع موسم درامي تطبيعي فاضح تعرضه مجموعة “Mbc” هذا العام على شاشاتها تعد خطوة مشبوهة.

ويترأس مجلس إدارة المجموعة حاليا حسن الكبوس نجل مؤسس المجموعة محمد حسن الكبوس الذي توسع في تجارته بفعل استهلاك أبناء الشعب منتجاته.

قهوجي التطبيع