المشهد اليمني الأول

طالب متظاهرون في مسيرة كبرى نظمتها شركة النفط اليمنية ومختلف قطاعات ومؤسسات الدولة الخدمية وكافة الاتحادات، برفع الحصار الجائر على البلاد ودخول سفن النفط.

ودعا المشاركون في المسيرة التي نُظمت أمام مبنى الأمم المتحدة بالعاصمة صنعاء اليوم، إلى إدخال سفن الوقود كافة دون مماطلة أو تلكؤ بموجب الاتفاقات الدولية وقوانين الأمم المتحدة، وعدم إقحام الوقود في حيز الصراعات وعدم استخدام ذلك لتحقيق مآرب سياسية أو عسكرية.

وأكد بيان صادر عن المسيرة أن على الأمم المتحدة الاختيار إما تفعيل عمل لجنة التحقيق والتفتيش في جيبوتي وتفرضها على الجميع او إلغاؤها.. محملا تحالف العدوان والأمم المتحدة كل تبعات هذا الحصار الجائر على اليمنيين سيما منع سفن الوقود من الدخول.

وخلال المسيرة جدد مدير شركة النفط اليمنية عمار الأضرعي التأكيد على أن أمريكا هي من تقود القراصنة وتكبل الشعب اليمني لأكثر من عامين.. مبيناً أن غرامات احتجاز سفن الوقود تجاوزت الـ 150 مليون دولار يتكبدها أبناء الشعب اليمني

وأشار إلى أن الحصار الغاشم على اليمن يحدث بغطاء واضح وفاضح من قبل الأمم المتحدة مسنودا بأمريكا لعقاب الشعب اليمني.

وحمل قوى تحالف العدوان والأمم المتحدة مسؤولة ما تؤول إليه الاوضاع في اليمن نتيجة نفاذ كميات الوقود.