المشهد اليمني الأول

تستقبل جوامع ومساجد العاصمة صنعاء ومعظم المحافظات اليمنية شهر رمضان المبارك، بروحانية وأجواء إيمانية، يٌعبر عنها المواطنون من خلال الاهتمام بنظافتها وتقديم كل ما تحتاجه من رعاية ومتطلبات.

إذ تحظى الجوامع والمساجد في مثل هذه الأيام من كل عام، اهتماماً غير مسبوق وعطاء لا محدود من خلال توفير ما تحتاجه من مستلزمات نظافة وإنارة ومياه وصيانة في إطار الاستعداد للشهر الفضيل، انطلاقاً من دورها المهم في احتضان المصلين طيلة أيام وليالي شهر رمضان، طمعاً في رضوان الله ومغفرته.

وتشهد الجوامع والمسـاجد بالعاصمة صنعاء، إقبالاً واسعاً خلال أيام وليالي الشهر الكريم، لأداء الفرائض المكتوبة والنوافل والعبادات والطاعات، وحلقات الذكر وتحفيظ القرآن الكريم والتنافس على عمل الخير والبذل والعطاء والإحسان إلى الفقراء والمحتاجين.

وعٌرف اليمنيون منذ القدم بارتباطهم الوثيق بالجوامع والمسـاجد، وبذلهم أغلى ما يملكون لخدمة بيوت الله من خلال تخصيص جزء من ريع أراضيهم وممتلكاتهم لصالحها، والقائمين عليها، ابتغاءً لمرضاة الله.

المقالة السابقةعمران.. انطلاق البطولة الرمضانية على كأس الشهيد الصماد
المقالة التاليةحوار أمريكي روسي لمناقشة العلاقات وبعض بنود الأجندة الدولية