المشهد اليمني الأول

أصيب عدد من المواطنين، أحدهم طفل بقنبلة غاز في رأسه وعشرات بحالات اختناق، خلال المواجهات التي اندلعت في بلدة بيتا جنوب نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر محلية أن المواجهات اندلعت في المنطقة الشمالية لبركسات اليتماوي؛ حيث أطلقت قوات احتلال العدو قنابل الغاز والصوت؛ الأمر الذي أدى إلى إصابة فتى بقنبلة غاز في الرأس.

وفي السياق ذاته حذر الشيخ عبد الغني دويكات من مغبة الانخداع بوعود احتلال العدو وتصديقها فيما يتعلق بإخلاء البؤرة الاستيطانية، مؤكدا أهمية أن يبقى الجميع في أعلى جبال بيتا وقريبين من جبل صبيح إلى أن يتحقق الإخلاء على أرض الواقع.

ويشهد محيط جبل صبيح فعاليات واسعة من الإرباك الليلي الذي ينفذه ثوار بلدة بيتا، ويمتد حتى ساعات متأخرة من الليل.

وتعمل وحدة الكوشوك على حرق أعداد كبيرة من الإطارات التي تغطي سماء المنطقة، وأربكت المستوطنين الموجودين على جبل صبيح.

كما يستخدم ثوار بيتا أشعة الليزر ومكبرات الصوت لخلق حالة من الإزعاج والإرباك للمستوطنين وجنود احتلال العدو.

ومنذ عدة أسابيع تشهد بيتا مواجهات يومية في منطقة جبل صبيح بين جنود احتلال العدو وشبّان فلسطينيين، وتشتد في ساعات الليل في محاولة لطرد المستوطنين من المكان.

واستشهد خلال المواجهات 4 شبان، وأصيب المئات منهم العشرات بالرصاص الحي.