المشهد اليمني الأول

كشف مصدر في وزارة النفــط اليمنية عن وصول الناقلة النفطية العملاقة SARASOTAA إلى ميناء “بير علي” بمديرية رضوم محافظة شبوة، قادمة من دولة كوريا الجنوبية، لسرقة أكثر من 100 ألف طن من النفط الخام اليمني.

وأوضح المصدر، وفق ما ذكرت قناة العالم، أن ناقلة النفط رست بمساعدة التاج القاطر للسفن (وتر بلو) القادم من ميناء الفجيرة الإماراتي والذي لا يزال منذ بداية العام موجودًا على شاطئ الميناء.

وأكد أن الناقلة العملاقة تستعد لنهب ما يقارب 106 آلاف طن من النفط الخام، ومن المتوقع أن تحمل 950 ألف برميل من النفــط الخام.

وبيّن أن النفط المتوقع نهبه على هذه الناقلة توازي قيمته 69 مليون دولار، ويساوي هذا المبلغ بالريال اليمني في مناطق الاحتلال 68.5 مليار ريال.

منفذ لعمليات نهب النفط

ولفت إلى أن موانئ مناطق الاحتلال كميناء الضبه وميناء بيرعلي عبارة عن منفذ لعمليات نهب النفط الخام اليمني، مؤكدا أنه لا يعرف مصير مبيعات النفــط الخام سوى المتنفذين من أدوات الغزو والاحتلال.

يشار إلى أن ميناء بيرعلي النفطي استقبل في 12 من نيسان/ابريل الفائت ناقلة النفــط العملاقة SAGA قادمة من ميناء الفجيرة الإماراتي في مهمة نقل ما يزيد عن 115 ألف طن “ما يقارب مليون برميل” من النفط الخام لبيعها لصالح قوى العدوان بما يقارب 58 مليار ريال في نهب مستمر لثروات اليمن.

معاناة وثروات منهوبة

وتأتي عمليات النهب المنظم للنفط اليمني في وقت يعاني فيه اليمنيون من أزمات متعددة بفعل العدوان والحصار، إحداها انقطاع المرتبات، وهذه الثروات المنهوبة كفيلة بتغطية مرتبات كل موظفي الدولة وزيادة على ذلك كما أكدت الإحصائيات الأخيرة لوزارة النفــط.

المقال السابقترحيل المغتربين اليمنيين.. خطوة سعودية بتوجيه أمريكي لإنهاك الاقتصاد الوطني
المقال التاليالكبرياء الأمريكي “اُنتهك عرضه مجدداً”.. مشاهد صادمة لسقوط أفغان طائرة عسكرية أمريكية عقب إقلاعها من مطار كابول