المشهد اليمني الأول

حمّل الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين زياد النخالة السلطة في رام الله كامل المسؤولية عن حياة القيادي خضر عدنان وحياة المعتقلين السياسيين.

وأكد النخالة في تصريح صحفي اليوم الاثنين :” كل يوم يمر على اعتقال الرمز الوطني الكبير الشيخ خضر عدنان واخوانه من قادة الرأي يساعد في تمزيق وحدة الشعب الفلسطيني.

واعتبر أمين عام الجهاد الإسلامي النخالة إن الاعتداء الجسدي على الرموز الوطنية أمثال الشيخ ماهر الاخرس من قبل أجهزة امن السلطة هو رسالة عداء واضحة ضد الشعب الفلسطيني وقوى المقاومة.

وقال النخالة :” لتتوقف السلطة عن ممارساتها اللاوطنية واللاقانونية، وتعيد حساباتها، ولتعلم بأن من يستطيع مقارعة الاحتلال لا يمكن لسلطة أن توقفه أو تنال من ارادته مهما ادعت من وطنية.

إلى ذلك أكدت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى، اليوم ، أن القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الشيخ خضر عدنان رفض المثول أمام المحكمة والتوقيع أنه معتقل؛ مشيرًا إلى أن توقيعه يعد إقرار أنه معتقل سياسي داخل سجون الاحتلال الاسرائيلي.

واشارت مهجة القدس، إلى أن القيادي عدنان يعتبر نفسه مختطف وليس معتقلاً سياسياً، وأن من يملك الإفراج عنه أو البت في قضيته هي الأجهزة الأمنية.

وتواصل عائلة الشيخ خضر عدنان اعتصامها امام مجمع المحاكم في مدينة البيرة وسط الضفة الغربية لليوم الثاني على التوالي، احتجاجا على اعتقاله التعسفي من قبل الاجهزة الامنية الفلسطينية يوم امس الاحد (22 آب/ أغسطس).

واعتقلت السلطة الفلسطينية، أمس الأحد، القيادي بحركة الجهاد الإسلامي، الشيخ خضر عدنان، في حين يجري التحقيق مع ناشطين على خلفية وقفة نظمت السبت، وسط مدينة رام الله.

وقالت مجموعة “محامون من أجل العدالة” في سلسلة منشورات على صفحتها بفيسبوك: “اعتقال الشيخ خضر عدنان من أمام مجمع محاكم رام الله، أثناء اعتصام للمطالبة بالإفراج عن معتقلي المنارة”.

وقالت المجموعة في بيان مقتضب عبر صفحتها على فيسبوك، إن عدد النشطاء الذين جرى توقيفهم “تجاوز 15″، لافتة إلى أن بينهم الأسير المحرر ماهر الأخرس.

وقالت المنظمة الحقوقية إن أكثر من 120 مواطنا فلسطينيا اعتقلوا “من قبل الأجهزة الأمنية على خلفية حرية الرأي والتعبير والتجمع السلمي والانتماء السياسي منذ أيار (مايو) الماضي”.

المقال السابقتحقيق يكشف نهب قوى العدوان ومرتزقتها 267 مليار ريال من عائدات مادة C5 المنتج في مأرب
المقال التاليإيران: نراقب آخر المستجدات في أفغانستان ونحن على اتصال مع مع جميع الأطراف الأفغانية