المشهد اليمني الأول

تحاول أمريكا بناءَ مشاريعها التي تهدف إلى الاستعمار والاحتلال والتدمير واستباحة الشعوب ونهب ثرواتها وإثارة الحروب والفتن وصناعة الإرهاب وقمع الشعوب واحتلالها تحت ذريع مكافحة الإرهاب ليست سوى تعزيز بناء مشاريعها في المنطقة والحفاظ على أمن وسلامة المشاريع الأمريكية الاستعمارية من أية أخطار محتملة قد تهدّد مصلحة المشاريع “الأمريكية”، أمريكا بداية هي أم الإرهاب ومنبع الشر والإجرام وهي الممول الرئيسي للإرهاب والداعم الأول في إراقة الدماء وتخريب الشعوب..!

مراهنة أمريكا عبر مشاريعها الاستعمارية والتدميرية على وشك السقوط فلقد راهنت على احتلال واستعمار الشعب اليمني عبر أدواتها من جحافل مرتزِقة العدوان وعبر مملكة العدوان إلى احتلال واستعمار وتدمير الشعب اليمني بات بالفشل الذريع، لا سيما وقد أدرك الشعب اليمني أهداف العدوان الاستعمارية والتدميرية وتلك المشاريع على وشك السقوط بفضل الله وفضل القيادة القرآنية وبقوة وصلابة الجيش واللجان الشعبيّة وأحرار الشعب اليمني الصامدين في وجه العدوان على مدى سبع سنوات، وهم اليوم أكثر عزيمةً وإيماناً في خوض معركتهم في دحر قوى العدوان وتحرير كُـلّ شبر في اليمن من دنس الغزاة وَالمحتلّين..!

كذلك مراهنة أمريكا عبر مشاريعها في العراق وسوريا ولبنان وفلسطين وأفغانستان مؤخراً بات بالفشل، وهي اليوم على وشك السقوط النهائي مع أدواتها من السعوديّ والإماراتي وَالمرتزِقة والعملاء الذين سيلعنهم التاريخ إلى قيام الساعة؛ لأَنَّ الشعوب الحرة أدركت خطورةَ الأهداف العدوانية الأمريكية ومشاريعها التدميرية والاستعمارية التي تسعى إلى استهداف الشعوب واحتلالها..!

ولم يتبقَ سوى ملوك البترودولار الذين أعلنوا الولاءَ والسمع والطاعة لأمريكا ويسعون إلى تدمير شعوبهم واستعبادها لأمريكا، ولكن مصيرهم الخزي والفشل وسيلعنهم التاريخ جيلاً بعد جيل، كذلك المصير الحتمي للمشاريع الأمريكية الفشل وسوف تسقط كُـلّ رهاناتها ومؤامراتها الشيطانية والإجرامية والعدوانية في المنطقة ولن يتحقّق لها أي شيء غير الهزيمة المدوية التي ستلحق بكل مؤامراتها.
____
أبو هادي عبدالله العبدلي