المشهد اليمني الأول

قالت مؤسسات هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إنّ قرار الاحتلال بتصنيف 6 مؤسسات فلسطينية حقوقية ومدنية على أنها “منظمات إرهابية” اعتداء على المنظومة الحقوقية الدولية وليس فقط الفلسطينية.

وأكد نادي الأسير الفلسطيني، ومؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان، والحركة العالمية للدفاع عن الأطفال – DCI، والهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى) في بيان مشترك أنّ هذا العدوان لم يبدأ اليوم فعلى مدار السنوات القليلة الماضية استهدف احتلال العدو المؤسسات الفلسطينية عبر الاقتحامات ومصادرة مقتنيات، واعتقال العاملين فيها، وملاحقتهم بكافة الوسائل، والتضييق على عملهم الحقوقيّ والمدنيّ.

وتابعت هذه المؤسسات ان هذا النهج تصاعد مؤخرًا ليطال مؤسسات حقوقية عملت تاريخيًا في الدفاع عن الحقوق الفلسطينية أمام المنظومة الحقوقية الدولية، وعملت ليل نهار على فضح جرائم الاحتلال وتبيان حقيقة الانتهاكات الجسيمة التي نفّذها الاحتلال بحقّ الفلسطيني.

واعتبرت أن هذا الاعتداء هو اعتداء على المنظومة الحقوقية الدولية وليس فقط الفلسطينية، فقد شكّلت هذه المؤسسات ركيزة أساسية للفلسطيني في نقل معاناته اليومية وما يُرتكب بحقّه من جرائم وانتهاكات، وكانت مصدرًا فلسطينيًا ينقل صوت الإنسان الفلسطيني وروايته للعالم، وبهذا القرار الخطير فإننا اليوم نواجه واقعًا سيمتد ليشمل كل ما تبقى من أدوات الفلسطيني في الدفاع عن حقوقه.

ودعت المؤسسات، إلى التحرك الفوري والعاجل وعلى عدة مستويات في الدفاع عن حقّ الفلسطيني ومؤسساته، ووقف هذا العدوان، لما له من تبعيات وآثار خطيرة تمس الوجود الفلسطيني، وأكدت أنها ستتخذ خطوات احتجاجية رافضة للقرار ستُعلن عنها لاحقًا.