المشهد اليمني الأول

علق عضو الوفد الوطني المفاوض عبد الملك العجري على مبادرة قائد الثورة السيد عبد الملك بدرالدين الحوثي بشأن مارب

وقال العجري في تغريده له على “تويتر”السيد القائد لم يقدم مبادرة مارب لانه يخشى المواجهة فهو رجل الحرب والسلام بل لانه لا يرغب الحرب ولا يسعى لها ويفضل السلام وحقن الدماء ولا يذهب لخيار الحسم الا بعد ان يستنفذ كل سبل السلام،وبعد ان يشهد الشعب والعالم على ذلك،بعدها يترك الامر لفتية مؤمنين اولى بأس لصناعة الحسم الكبير

واضاف العجري سيرتفع صراخهم قريبا، وحتى يعرف الشعب والعالم اننا دعاة سلام لا غواة حرب ويؤلمنا كل قطرة دم تسيل.كنا نصر على فتح الميناء والمطار كقضايا انسانية، وكانوا يحاجون ان مارب ذات بعد انساني ايضا وتوسطوا بالسلطنة لدى الرئيس والسيد القائد،قلنا على بركة الله، الميناء،والمطار ومارب

وبعد ان تقدمنا بمبادرة مارب وسحبنا البساط من تحت اقدامهم وعذر البعد الانساني لمارب ،انكشف ان المطلوب مآرب اخرى لا علاقة لها بالملف الانساني ولا بالسلام بقدر ما هي ادارة للحرب بطريقة اخرى ،وعندها كما قال الشاعر :إذا لم تكن إلا الأسنةُ مركباً *** فما حيلةُ المضطر إلا ركوبه

١-سيرتفع صراخهم قريبا،وحتى يعرف الشعب والعالم اننا دعاة سلام لا غواة حرب ويؤلمنا كل قطرة دم تسيل.كنا نصر على فتح الميناء والمطار كقضايا انسانية، وكانوا يحاجون ان مارب ذات بعد انساني ايضا وتوسطوا بالسلطنة لدى الرئيس والسيد القائد،قلنا على بركة الله، الميناء،والمطار ومارب..يتبع