المشهد اليمني الأول

شهدت العاصمة التونسية، اليوم الأحد، مظاهرات أمام ساحة البرلمان التونسي، ضد قرارات الرئيس سعيد الأخيرة.

وتجمع المئات من التونسيين، الأحد، أمام مقر البرلمان التونسي بضاحية باردو وسط العاصمة تونس، للتعبير عن معارضتهم لاستمرار إجراءات الرئيس سعيد الاستثنائية. وحاول المتظاهرون اختراق حواجز الأمن.

وتأتي هذه المظاهرات استجابة لدعوة مبادرة “مواطنون ضد الانقلاب”، للتظاهر ضد “حالة الاستثناء الاعتباطية” التي أعلن عنها رئيس الجمهورية قيس سعيد، والمتمثلة في تجميد عمل البرلمان، ورفع الحصانة عن جميع أعضائه، وكانت المظاهرات دفاعا عن “الشرعيّة الدستورية والبرلمانية”.

وتجري الاحتجاجات وسط حضور أمني مكثف للشرطة التي أغلقت كافة المنافذ المؤدية إلى مقر البرلمان، مما دفع بعض المحتجين إلى محاولة تجاوز حواجز الأمن، وحصول اشتباكات بين الطرفين.

وتأسس تكتلّ “مواطنون ضد الانقلاب”، المؤلف من نشطاء وحقوقيين وسياسيين مناهضين لقرارات سعيد ومناصرين لحركة النهضة، تزامنا مع إعلان الرئيس التونسي تلك الإجراءات الاستثنائية، كتحرك رافض لها.