المشهد اليمني الأول

ورد الآن.. رسمياً ابتداءا من هذه اللحظة توجيه من الرئيس المـشاط لكافة أجهزة ومؤسسات الدولة بتنفيذ هذا الأمر “تفاصيل التوجيه”

ورد الآن.. رسمياً ابتداءا من هذه اللحظة توجيه من الرئيس المـشاط لكافة أجهزة ومؤسسات الدولة بتنفيذ هذا الأمر “تفاصيل التوجيه”

الرئيس المشاط يوجه أجهزة ومؤسسات الدولة بالعمل وفقاً لمنهجيات الرؤية الوطنية وآليتها التنفيذية

أهاب فخامة المشير الركن مهدي المـشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى، بكافة أجهزة ومؤسسات الدولة بالعمل وفقاً لمنهجية التخطيط للرؤية الوطنية وآليتها التنفيذية التي تم تطويرها وتعديلها مؤخراً بما يخدم المرحلة.

مشيداً بدور المكتب التنفيذي لإدارة الرؤية الوطنية ووزارة التخطيط والتنمية وكافة القطاعات والجهات المعنية في إعداد وتنفيذ خطط ومشاريع الرؤية الوطنية.

وأكد الرئيس المـشاط خلال زيارته اليوم الأربعاء، للمكتب التنفيذي لإدارة الرؤية الوطنية ووزارة التخطيط والتنمية دعم المجلس لكافة الجهود المبذولة في تنفيذ خطط ومشاريع الرؤية الوطنية.

وأشار إلى أهمية تقييم وتجاوز نواحي القصور في العمل خلال المراحل السابقة ودعم خطط العام 2022 مالياً وادارياً وعلى كل المستويات لإحداث التحول المنشود ومغادرة حالة الترهل التي عانت منها أجهزة ومؤسسات الدولة في عهد الأنظمة الماضية التي يحرص العدوان على استمرارها وتكريسها ليبقى اليمن دولة فاشلة وحديقة خلفية.

وجدد رئيس المجلس السياسي الأعلى، التأكيد على أن اليمن تجاوز التبعية والارتهان وأن كل القوى الوطنية المخلصة تشارك إلى جانب قيادة وكوادر الدولة في بناء الدولة اليمنية الحديثة وفقاً لأسس ومعايير علمية ومنهجية تضمن لها الاستدامة والنجاح.

ونوه بالتخطيط التشاركي وجهود القطاعات والجهات المختلفة .. حاثاً على استكمال الخطط التنفيذية للعام 2022 واستكمالها حتى ٢٠ يناير الجاري.

وقال “إن اليمن سينتصر في معركته العسكرية والسياسية والإدارية، مهما كانت التحديات ومهما حشدت قوى العدوان وتآمرت، فإن مصيرها الفشل والهزيمة”.

وأشاد باستبسال الجيش واللجان الشعبية وما يسطره الأبطال من ملاحم وانتصارات في مختلف الجبهات، فضلاً عن استهداف سلاح الجو المسير والقوة الصاروخية لعمق العدو .. مؤكداً أن قيادات الدولة ومسؤوليها سيعملون بنفس الروح الجهادية في جبهة بناء الدولة.

وأثنى على جهود قيادة المكتب التنفيذي لإدارة الرؤية الوطنية والوحدات التنفيذية للرؤية في أجهزة ومؤسسات الدولة .. مؤكداً ضرورة حل كافة المشاكل ومعالجة الصعوبات التي تواجه سير تنفيذ خطط الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة.

ووجه رئيس المجلس السياسي الأعلى، حكومة الإنقاذ بدعم برامج بناء القدرات والأتمتة والبناء المؤسسي والاصلاح القانوني لما من شأنه رفع مستوى أداء وحدات الخدمة العامة وتحسين وتطوير الخدمات المقدمة للمواطنين.

إضافة تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا