حسب وكالة الأنباء المركزية التلغراف (CTAC) وبسبب انتشار فيروس كورونا تم إعلان حالة الطوارئ “المفاجئة” في كوريا الشمالية

وقال الزعيم الكوري الشمالي : “في حين أن الوضع العالمي مع انتشار فيروس كورونا الجديد خطير، يمكن وصف انتشار هذا المرض الخبيث المعدي في بلادنا بأنه أكبر صدمة منذ بداية تأسيسها، لكننا سنكون قادرين على التغلب على الأزمة طالما نعتزم ذلك، وإذا لم نفقد التركيز على تنفيذ تدابير مكافحة الفيروسات، فسنحافظ على التنظيم والسيطرة، ونعزز مكافحة العدوى”.

وخلال اجتماع للمكتب السياسي للجنة المركزية لحزب العمال الكوري الحاكم برئاسة كيم جونغ أون، اليوم السبت، قدم ممثلو وزارة الصحة وهيئة الطوارئ، تقارير عن الوضع مع انتشار المرض، واعلان نظام الطوارئ لمكافحة الأوبئة على أعلى مستوى والذي تم إطلاقه في البلاد.

ولأول مرة منذ بداية الجائحة، أبلغت كوريا الشمالية عن اكتشاف حالات الإصابة بفيروس كورونا في البلاد، ومنذ نهاية أبريل، بدأت “حمى غير مألوفة” تنتشر في البلاد.

فقد تم تشخيص أكثر من 524440 شخصا بارتفاع درجة الحرارة، في الفترة من نهاية أبريل إلى 13 مايو في جميع أنحاء البلاد، لكن أكثر من 243 ألفا قد تعافوا بالفعل، ولا يزال أكثر من 288 ألف مواطن في العزل ويخضعون للعلاج. في المجموع ، توفي 27 شخصا، بينما كشف التحليل في أحدهم عن نوع مختلف من سلالة فيروس omicron BA.2، أو ما يسمى بـ omicron المتخفي.

وفرضت كوريا الشمالية على إثرها “نظام طوارئ عالي المستوى لمكافحة الوباء”، وبتوجيه من كيم جونغ أون، تم فرض إغلاق في جميع المدن والمحافظات من أجل وقف انتشار الفيروس في أسرع وقت ممكن.

إضافة تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا